مكانة اللعب في فلسفةغادامير

Loading...
Thumbnail Image

Date

2021-11

Journal Title

Journal ISSN

Volume Title

Publisher

جامعة محمد بوضياف المسيلة كلية العلوم الانسانية والاجتماعية

Abstract

واستنادا على العرض السابق المتواضع نستخلص أن غادامير ومن خلال تبيينه للعمل الفني أو الفن بصورة عامة كشف لنا إمكانية الخروج من الهيمنة الذاتوية التي فرضتها اسمية العلم الحديث من خلال بحثه عن وسيلة لفهم الآخر كونه يمتلك أهمية جوهرية، هذا الآخر الذي يسمح لنا ببلوغ الحقيقة للفهم بتجاوز الذاتية وتجاوز سلطة الحقيقة الموضوعية عندما ينتج هذا الفن عالمه الذاتي الذي يعبر عن كينونته مستخدما بذلك عنصر اللعب كمفتاح للتفسير الأنطولوجي فهو يحتل مكانة هامة في تأويلية غادامير، إذ يعتبر أن تجربة الفن مع تجربة الفلسفة هي التذكير الأشد بجاجة للوعي العلمي بالاعتراف بحدوده الخاصة، فالفن أكثر الموضوعات حميمية وألفة لدينا حتى أننا نفترض دائما بأنه لا توجد أي مسافة تفصلنا عنه وهو يمثل نموذجا للحقيقة يتخطى نطاق المعرفة العلمية فغادامير عندما رفض الثنائية المتقابلة الذات/الموضوع أدى به ذلك إلى شرح نوع من الوحدة المتميزة من خلال الهرمنيوطيقا التي عملت على فتح مجال من الحوار الاستقصائي بدل الإقصائي أي إقصاء الآخر فهي تقوم على المساءلة، سؤال وجواب بين الأنا والآخر الأمر الذي يكشف لنا العالم المعاش ونتعرف على كل أجزاءه البسيطة.

Description

Keywords

اللعب –الفن –الذاتية – الحقيقة

Citation

Collections