DSpace Repository

الاستراتیجیة الأمنیة للدول الكبرى تجاه "2014- الأزمة السوریة " 2011

Show simple item record

dc.contributor.author سارة زوالي
dc.date.accessioned 2017-05-07T13:16:49Z
dc.date.available 2017-05-07T13:16:49Z
dc.date.issued 2015
dc.identifier.uri http://dspace.univ-msila.dz:8080//xmlui/handle/123456789/598
dc.description.abstract من خلال ما تم التطرق إليه في هذه الدراسة التي تناولت الإستراتيجية الأمنية للدول الكبرى تجاه الأزمة السورية نخلص إلى مجموعة من النتائج: - لقد عجزت فرضيات الواقعية في مواكبة الظروف الجديدة لفترة ما بعد الحرب الباردة، خاصة فرضيتها التي تقوم على الأمن العسكري. - مراجعة الآمن وإخراجه من المفهوم الضيق إلى أبعاد جديدة، وقد كان إسهام الأكبر لمدرسة كوبنهاغن للدراسات الأمنية التي اقترحت قراءة جديدة للأمن الموسع يشمل قطاعات مختلفة، وطرح من خلالها باري بوزان نموذجا للأمن الموسع يشمل الأبعاد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية...الخ. - أعادت أحداث 11 سبتمبر 2011 التأكيد على المفهوم الضيق للأمن الذي ينحصر في الأمن العسكري. - اختلاف النظريات التي تفسر مفهوم الأمن، فالنظريات التقليدية تفسره من الجانب العسكري، أما النظريات الحديثة فتفسره من عدة جوانب اقتصادية واجتماعية وسياسية...الخ. - اختلاف حول مفهوم الأزمة حيث يوجد هناك من يرى أن الأزمة مفهوم ايجابي وهذا الاتجاه يمثله الليبراليون أو الرأسماليون، والاتجاه الأخر يرى في مفهوم الأزمة هو مفهوم سلبي وهذا ما يذهب إليه الاتجاه الراديكالي. - إن الأزمة هي الإفراز الطبيعي ﻟﻤﺠتمع يعاني من الاستبداد، وذلك عندما يهمش الإنسان و تسلب حقوقه ويضطهد ويشعر باغتراب في وطنه، وتكون الأزمة هي الحل الأمثل لاستعادة دوره في وطنه. - أن الأزمة السورية بدأت سلمية ثم تحولت إلى نزاع مسلح. en_US
dc.language.iso other en_US
dc.subject الاستراتیجیة الأمنیة/ الدول الكبرى/ الأزمة السوریة " en_US
dc.title الاستراتیجیة الأمنیة للدول الكبرى تجاه "2014- الأزمة السوریة " 2011 en_US
dc.type Thesis en_US


Files in this item

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record

Search DSpace


Advanced Search

Browse

My Account