DSpace Repository

فلسفة التأويل عند بول ريكور

Show simple item record

dc.contributor.author سامية, سيطوف
dc.date.accessioned 2017-04-30T08:11:17Z
dc.date.available 2017-04-30T08:11:17Z
dc.date.issued 2016-06-01
dc.identifier.uri http://dspace.univ-msila.dz:8080//xmlui/handle/123456789/350
dc.description.abstract يلقب ريكور بفيلسوف المنعرجات لأنه لا يسلك الطريق المباشرة بل المنعرجة في عملية التأويل فتجده ينتقد اتجاه معين في مسألة ثم من خلال ذلك النقد يؤسس معنى خاصة مثلا ينتقد البنيوية في مسألة إعلان غياب الذات ثم يؤسس نظرية للنص من هذا المنطلق بحيث يرى أن فهم النص يكون باستقلال المؤلف عن النص حتى تعطى القراءة التأويلية ثمارها. يظهر استمرار تأويلية بول ريكور بالتأويلية الدينية في مسألة الشر هذه المشكلة هي التي جعلت يهتم بالتأويل وهو الباب الذي دخل منه مجال الهرمينوطيقا لأن رمزية الشر تحمل العديد من الرموز التي تحتاج إلى تأويل. هذه أبرز النتائج المتوصل إليها وخلصت مجمل مسيرة هذا العمل، وإن أسدل الستار عليه فلن يسدل أبدا على مسار البحث العلمي بل سيبقى هذا الأخير دائما وأبدا سائرا في طريقة بصفحاته المشرقة ليدون عليها بأحرف من ذهب سعيه الدائم والحثيث وراء الحقيقة التي هي قضية الوجود ككل وإشكالياته الأولى. en_US
dc.language.iso other en_US
dc.publisher كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية جامعة محمد بوضياف المسيلة en_US
dc.relation.ispartofseries فلسفة;م/ف2016/10
dc.subject الـتأويل مقاربة تاريخية // الدائرة الهرمينوطيقية //هرمنوطيقا الشر عند بول ريكور "نموذج تأويلي" en_US
dc.title فلسفة التأويل عند بول ريكور en_US
dc.type Thesis en_US


Files in this item

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record

Search DSpace


Advanced Search

Browse

My Account